الجمعة، 25 يناير، 2013

متى نصلي في مسجد النور؟


          عادة لما يريد قوم بناء مسجد و خاصة إذا كانوا يعتمدون في بناءه على التبرعات فإنهم يبدؤون بإنهاء الطابق الأول و يكتفون بالضروريات فيه فقط، يعني لا تزيين و لا بلاط المهم "أكن الناس و لا تحمر و لا تصفر" و يفتحونه للناس للصلاة فيه ثم من خلال هذا الطابق (و من غيره طبعا ) يجمعون التبرعات و يكملون بناء الباقي، هذه هي الخطة التي يفعلها المكلفون ببناء المساجد في جميع الكرة الأرضية، لكن إذا أوكل الأمر لغير أهله، فحينئذ يكون بناء المسجد مثل بناء العمارة أو أي منشأة أخرى مع الفرق الذي لم ينتبه له البناة الجدد و هو أن المنشآت الأخرى لها ميزانية خاصة قبل بداية المشروع، أما المسجد فيعتمد بناؤه على نشاط اللجنة المكلفة ببناءه في جمع الأموال اللازمة لإنهاء المشروع، و هو الشرط الذي لا يتوفر في لجنة بناء مسجد النور ببلدية عريب و لاية عين الدفلى، حيث أنهت اللجنة بناء هيكل المسجد حتى النجمة و الهلال وضعت فوق القبة كما يشير السهم الأحمر في الصورة

الأربعاء، 23 يناير، 2013

بدعة المولد



قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب خرب لدخلتموه" النصارى يحتفلون بميلاد المسيح، و هل هم يحبون نبيهم أكثر مما نحب نحن محمد صلى الله عليه و سلم؟ نحن أيضا يجب أن نحتفل بالمولد حتى و إن تصادم ذلك مع العقل و النقل.
أما العقل فإن كان النصارى يحتفلون بميلاد المسيح في الشتاء و القرآن يشير إلى أنه ولد في الصيف، فنحن نحتفل بميلاد نبينا صلى الله عليه و سلم كل سنة ليس كالتي قبلها بل و لا كالتي بعدها، و لا نصادف قريبا من ميلاده إلا كل 36 سنة، و في الرحيق المختوم للشيخ المباركفوري أنه صلى الله عليه و سلم ولد في شهر أفريل، فكم مرة في القرن نحتفل بالمولد في شهر أفريل من السنة الميلادية؟
و أما النقل فيكفي أنه صلى الله عليه و سلم لم يحتفل بميلاده و لا أمرنا به، و لا الخلفاء الراشدين احتفلوا بمولده و كذلك ثلاثة قرون بعد ذلك حتى جاءت الدولة الفاطمية بمصر، و لعله لذلك قال الذي لا ينطق عن الهوى: "خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم" ذكر ثلاثة قرون، و على اعتبار القرن 100 سنة كما قال بعض المفسرين للحديث، فلو كان في المولد خير لكان في القرون الثلاثة.
" إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد".

الاثنين، 21 يناير، 2013

القدس



القدس حلم قد سرى كطيف لم يرى الورى في ذكراه وفاء
فلا نامت أعين الغافلين عنه أُمُّ القضايا و ما بعد ذاك غثاء
فلست أستطيع أن أدفع عنك العدا لأني مقيد ‏و رب السماء
وقيدي من معاني الخنا طوقنيه الحثالة من بني ديني بلاء
و سجني ليس له باب فيعذرني ابني غدا إذا حمل اللواء
و سجاني جبان هانت عنده القدس فباعها بلا ثمن جزاء...

إلا العهدة الرابعة



جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تصدر فتوى بتحريم مساعدة فرنسا على غزو مالي، و هل يحتاج هذا إلى فتوى؟ كل المسلمين يعرفون هذا، و خرجوا إلى الشوارع في كثير من البلاد العربية، و وافق موقف الشعوب التي خرجت في الوقت المناسب فتوى علماءنا التي جاءت بعدما قضي الأمر، و ليس هناك شيء غامض في الجزائر يحتاج إلى كثير فهم، المسألة و المشكل و السبب هو كل شيء يهون في سبيل العهدة الرابعة.

الأحد، 20 يناير، 2013

العشرية السوداء



        لا يختلف اثنان بأنها عشرية سوداء حالكة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ذاق الناس فيها الرعب حتى تكاد تجزم أنها مست جميع شرائح المجتمع و لم ينج منها إلا من رضي الله عنه
        عشر سنين من اللاأمن ترى الحليم فيها حيران لياليها حبلى بكل ما لا يسر، فإذا انبلج الصباح فلا حديث للنا س إلا عن جثة بلا رأس أو اختطاف أو اغتصاب و هكذا... و صل الأمر إلى أن الإنسان كان إذا خرج من بيته لا يعرف إذا كان يعود أو لا، و لقد قال لي أهلي يوما و كنت أعمل ليلا في إحدى المؤسسات يجب أن تبقى معنا فقلت لهم قتيل زيادة، لم يعد هناك فرق البيت و الشارع و الليل و النهار...

السبت، 19 يناير، 2013

أنواط و الإعتقاد



           في المشاركة السابقة ذكرت أن كثيرا من الأمراض كان و مازال كثير من الناس يداوونها بطرق لا علاقة لها بالطب، مثل شعيرة العين، يأخذون شعيرة حقيقية و يضعونها فوق قصيبات ثم يرسلون عليها الدجاج أو يبنونها في طريق الغنم فإذا سقطت برئت التي في عين المريض، و كانت عندنا شجرة (مباركة جدا) حيث كان يُؤتى بالطفل يصيح مثل الديك من السعال و ما إن يُطاف به سبعة أشواط حول الشجرة و يُمرر على عنقه سبعة مرات ببقية خنجر قديمة موضوعة هناك لهذا الغرض حتى ينطلق كأنه نشط من عقال، و شجرة أخرى كانت في الخول خاصة بالأطفال الذين يتأخر المشي عندهم، و شجرة أخرى في سيدي مريم، لا أعرف لماذا هذا الإسم، و لقد سألت كثيرا عن سبب هذه التسمية لكن دون فائدة، و في كل مقبرة هناك شجرة خاصة

الأربعاء، 16 يناير، 2013

الشعيرة و الدجاج


أصابني مرض في عيني اسمه الشعيرة، مثل حبة الشعير تخرج في الحدقة و تمتلئ قيحا تصاحبها آلام مزعجة لا تترك الإنسان يرتاح على حال، المهم كل الناس تمرض و نسأل الله أن يرفع لنا به الدرجات.
ما أريد أن أسجله في هذه المشاركة هو أن 99% من الذين سألوني عن حالتي ـ و بارك الله فيهم عن سؤالهم و دعائهم و أسأل الله لهم العافية ـ كلهم أشاروا علي بالبناء للدجاج...َ!!! و هي طريقة يداوون بها الشعيرة عندنا، من موروثات الأجيال التي قبلنا اجتهدوا لما أعجزتهم الحيلة في إيجاد الأدوية اللازمة لكثير من الأمراض التي كانت تفتك بهم و بأطفالهم، فاكتشفوا

الخميس، 3 يناير، 2013

الألقاب



الله سبحانه وتعالى ميز هذه الأمة بكثير من الصفات لا توجد في الأمم الأخرى، بل اختارها من بين الأمم لتكون "خير أمة أخرجت للناس"
و من بين مميزات هذه الأمة أن أنسابها محفوظة أبا عن جد بالرغم من أن الإستدمار حاول بكل الوسائل أن يفرض  فكره الذي لا يأبه بأصول الإنسان في مجتمع يسري التفاخر بالأنساب في دمه الذي هو مادة حياته، كأن الله سبحانه وتعالى لما تكفل بحفظ القرآن، ففي القرآن آيات كثيرة أشارت إلى اعتبار الأنساب عند الله في الدنيا و الآخرة، أما في الدنيا فيقول: "ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله" و أما في الآخرة فيقول: "فإذا نفخ في الصور فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون"
و بالرغم من أن الإستدمار نجح في تغيير ألقاب الناس إلى نظامه إلا إن نجاحه ظاهريا فقط و إلا فمن أراد فإنه يستطيع أن يعرف أصله إلى جده السادس أو السابع بالوثائق ثم من أراد التوسع أكثر من ذلك فالمتمكنين يذهبون إلى تركيا حيث أرشيف الدولة العثمانية ما زال إلى اليوم محفوظا بحفظ الله.
و الأصل عند المسلمين أن يدعى الإنسان بابيه و جده و هكذا، أما هذه الألقاب التي وسمنا بها الإستدمار الفرنسي البغيض و تفنن في الكثير منها في إهانة الأشراف بل و الكثير من الناس يستحون من ذكر ألقابهم و يتمنون تغييرها بأي ثمن لأنها لا تصلح للبشر.
و هنا أريد أن أطرح سؤالا: قضية مثل هذه ألا تستحق أن يثيرها لا أعرف من؟ نواب البرلمان مثلا، أو تقام لها جمعيات تنادي بتصحيح ألقاب الناس على الطريقة الإسلامية الأصيلة ..؟

الأربعاء، 2 يناير، 2013

نكتة أنت الرخيص فيهم


أرادت عجوز أن تشكر تاجرا فقالت له: أنت الرخيص فيهم
تقصد أنه كان يبيعها ما تحتاجه بأثمان رخيصة