الخميس، 21 نوفمبر، 2013

هل هذا إنجاز؟


 Logo_Faf
كل من يريد أن ينسب هذا الإنجاز لنفسه فهو واهم، لأن كل اللاعبون تكونوا في مدارس أجنبية، و يحملون جنسيات مختلفة، و يتكلمون لغة مختلفة عن لغتنا، كذلك المدرب الذي يتقاضى أجرا أسطوريا، هو من دولة اخرى، فأين الإنجاز حتى نفرح كما تفرحون؟
        الأموال الطائلة التي صرفت و ستصرف على كل هؤلاء فقط جزائرية، و ليست من أي إنتاج ننتجه ثم نبيعه في الداخل و الخارج ثم نصرف منه على الشعب المسكين الذي أصبح فريق منه يأكل من المزابل، ثم بعد ذلك نصرف عليهم، بل رائحة النفط التي تفوح من هذه الأموال تزكم الأنوف، و كذلك الشباب الذين تقرضهم بنوك الدولة قليلا من الأموال من أجل إقامة مشاريع، شموا في هذه الأموال رائحة النفط فاعتبروها غنيمة باردة ساقتها المخاوف من الحراك العربي إليهم، فهي من حقهم.
        هذا الذي يحدث في بلدنا يشبه تماما لما الجد يلغي دور الأب و يقوم هو بتربية أحفاده فلا يستطيع لأنها ليست مهمته الطبيعية، فإذا لم يسلم المشعل للأب قبل فوات الأوان، فإن ضياع الأحفاد يكون قدرا محتوما إذا لم يتداركهم الله برحمته، و الجد هنا هو جيل الثورة الذي سطى على فرصة الجيل الذي بعده، و مازال يرفض تسليم الراية إلى الذي بعد بعده.
        كلما طالت هذه السياسة العرجاء في تسيير دولة بحجم الجزائر، فإن ذلك يجعل التغيير إلى ديمقراطية حقيقية بعيد المنال، و العبرة من الدول المجاورة و التي مازالت تبحث عن نفسها في اللاشيء الذي ورثته من أنظمتها السابقة، الشعب الجزائري أخذ العبرة من الشعوب المجاورة و من تجربته، فمتى يعتبر النظام من الأنظمة المجاورة؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق