الأحد، 24 نوفمبر، 2013

التدوين رسالة


صورة+تدوينة 
يجب أن يحمل المدونون قضية الأمة الواحدة فيما يكتبون و ينشرون، و خاصة بالنسبة للمدونين الناجحين و الذين لهم نسبة كبيرة من المتابعين، و إن كنت أعتقد أنهم يفعلون ذلك، إلا أني لم أقتنع بالمواضيع التي يكتبون فيها أنها هي المطلوبة لهذا الظرف من الزمان، فكما يقال لكل مقام مقال، و الكتابة في حدود الوطن الصغير.. تكريس لما يريده منا من رسم هذه الجغرافيا التي جزأت كيان الأمة إلى أمم تشترك في كل الصفات و أهمها الدين و اللغة، و لا تختلف إلا في لون الراية.
أو تجد بعض المدونين يكتبون مواضيع جيدة جدا و تحمل رسائل قيمة و لكن في حدود ضيقة، و لا ترقى إلى مستوى الإحاطة بالقضية الحقيقية التي تتحدى الواقع، و الغوص في أعماق الفكر الذي يجمع ما تشتت على الأقل ما يسمى بالقومية العربية، أما الإسلامية فما أسهل أن تضع خلافاتها جانبا لأنه من بعض مبادئها، و القاعدة التي تقوم عليها وحدة مصير المسلمين موجودة في أعماق الشعوب التي ما فتئت تصفع المضللين كلما لاحت الفرصة لإثبات ذلك.
و لما خرجت الجماهير العربية لتعبر عن فرحتها بتأهل فريق كرة القدم، فكأن لسان حالها يريد أن يقول هذا ما أتيح لنا حتى نعبر عن قابلية وحدة المصير في جميع الميادين و ليس في اللعب فقط
فهل يغفل المدونون عن رسالة بهذا الحجم؟

 صورة الموضوع من هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق